استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

خسارة فى مصر! محمد أمين منذ 11 ساعة

06 يناير, 2019 07:07 ص
23 0

مع أننى لا أحب أن أخوض فى مسائل تتعلق بتفاهات بعض الفنانين، سواء عن لبسهم الفاضح أو تعليقاتهم التافهة، وأعتبر ذلك مضيعة للوقت، إلا أننى لم أستطع أن أبلع ما قالته شيرين عن نفسها؛ أنها «خسارة فى مصر».. وقد تسامحتُ معها مرات ومرات حين تهرتل فى الكلام، وكنت أغفر لها سطحيتها، وأكتفى بما يكتبه الزملاء.. هذه المرة لم «أبلع» كلامها!.

وأسجل ايضاً أننى لست من صحفيى «الحسبة» الذين يحاولون إخراس كل من يتكلم.. هذه المرة أتفق مع كل ما قاله الدكتور سمير صبرى عن شيرين «آه يا ليل».. فهى ليست المرة الأولى ولا أظنها الأخيرة لها.. لأنها لم تتعلم ولم «تتربى» جيداً.. فلم تعش الزمن الذى تلقت فيه «كاريوكا» دروساً فى الإنجليزى والفرنساوى والإتيكيت قبل أن تخرج للناس وتتكلم!.

فقد تعاملت شيرين مع مصر الشامخة مهد الحضارة ومدرسة الإبداع والابتكار باستخفاف شديد، كما قال سمير صبرى.. ونسيت أن مصر بلد أم كلثوم وعبدالوهاب وعبدالحليم حافظ وهانى شاكر، وعظماء الفن منذ كانت نطفة فى ظهر أبيها.. وتصورت أن تشجيع الجمهور لها، يجعلها ترى نفسها خسارة فى مصر، التى قالت عنها إن نيلها «ملوث» واعتذرت!.

وللأسف، كل مرة تتكلم فيها «شيرين» تصنع مصيبة.. فلم تتعلم من كل أزمة افتعلتها.. لم تتعلم فى مدرسة الإتيكيت ما يفيدها.. مع أنها يمكن أن تصرف ثمن قصة شعر لتتعلم كيف تتكلم.. لقد ظهرت منذ أيام تقول إنها تقص شعرها بستين ألف جنيه، وأنها تذهب إلى نفس حلاق زوجها.. لم تجد فى طريقها سليمان بك نجيب الذى علم «كاريوكا» الإتيكيت قبل التمثيل!.

هذا التطاول ينبغى أن يكون له آخر.. فماذا كانت تفعل لو كانت أم كلثوم أو نجاة أو شادية؟.. ماذا كنت تفعل لو كانت شاركت فى المجهود الحربى لتحديث الجيش؟.. إن كل مليم اكتسبته شيرين أخذته لنفسها.. فلا هى تبنت «دار أيتام» ولا هى أنشأت «مدرسة».. لا هى قامت بحملة خيرية لدعم «أطفال الأورام»، ولا قامت بحملة لدعم الدولة فى القرى الأكثر احتياجاً!.

هل هذه الفنانة «العبيطة» خسارة فى مصر فعلاً؟.. هل نسيت واقعة البلهارسيا؟.. هل نسيت أننا تسامحنا مع تفاهاتها بكثير من الكرم؟.. هل تقابل تحية الجمهور بقولها إنها «خسارة فى مصر»؟.. الاحتمال الوحيد أنها كانت غير طبيعية.. الاحتمال الوحيد أنها كانت فى حالة سكر.. مصر أكبر منك ومن كل واحد يتخيل أنه «فلتة زمانه».. فكيف لو كنت أم كلثوم العظيمة؟!.

وأخيراً، آن لهذا المسلسل الردىء أن ينتهى.. وآن لشيرين أن تتأدب «فى حضرة مصر».. علموها كيف تتكلم.. علموها فن الإتيكيت.. علموها أن تكون مصرية.. علموها أنها ليست «خسارة فى مصر»، ولكن مصر أم كلثوم «خسارة فى أمثالها».. وللأسف لن تتعلم فى المحاكم!.

مصدر: almasryalyoum.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0