استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

دير «الحواويش» الأثري يتحدى الزمن

12 أغسطس, 2018 05:18 م
3 0
دير «الحواويش» الأثري يتحدى الزمن

وأصبح‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بأخميم‏ ‏مثالا‏ ‏يحتذي‏ ‏فى ‏المثابرة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏إعادة‏ ‏إحياء‏ ‏الرهبنة‏ ‏المصرية‏ ‏فى‏ ‏الأديرة‏ ‏القديمة‏، وللدير‏ ‏حكاية‏ ‏طويلة تكللت‏ ‏بصدور‏ ‏قرار‏ ‏رئيس‏ ‏الجمهورية‏ ‏رقم‏ ٣٨٩‏ لعام‏ ٢٠٠٥ ‏لدير‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏الكائن‏ ‏بالجبل‏ ‏الشرقي‏ ‏ بحي‏ ‏الكوثر‏ ‏بسوهاج‏ ‏والمعروف‏ ‏بدير‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏ببرية‏ ‏أخميم‏ ‏باستكمال‏ ‏المنارتين‏ ‏وترميم‏ ‏الشروخ‏ ‏بأسوار‏ ‏الدير‏ ‏ وإحلال‏ ‏وتجديد‏ ‏شبكة‏ ‏المياه‏ ‏والصرف‏ ‏الصحي‏.

سمى هذا الدير باسم السيدة العذراء «البراموس»، وهى كلمة قبطية تعنى «للروم، أو الخاص بالروم»، نسبة إلى القديسين مكسيموس ودوماديوس ابنا ملك الروم اللذين ترهبا فى الدير، وبنى الدير ببقعة «نتريا» أو أولاد الملوك كما أطلق عليها بوادى النطرة.

المبانى الرئيسية داخل أسوار الدير هى الكنائس والمائدة والحصن والقلالى – مباني، وكنيسة السيدة العذراء الأثرية التى بنيت حوالى عام ٣٥٠ م فى أيام القديس أبو مقار، وتبلغ مساحتها ١٢٠٠ م مربع، وكنيسة القديس يوحنا المعمدان التى شيدت على أنقاض كنيسة أنبا أبلو وأنبا أبيب عام ١٨٧٩ م فى عهد البابا كيرلس الخامس، وأخيرا كنيسة الملاك ميخائيل وهى توجد أعلى الحصن القديم، حيث كان الرهبان يطلبون شفاعة رئيس الملائكة الحارس أثناء غارات البربر.

أما مكتبة الدير، فقد اشتهرت بالعديد من الكتب الثرية وحوالى ٤٢٢ مخطوطة، أقدمها يرجع إلى ١٣٨٠ سنة.

مصدر: albawabhnews.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0