استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

منسق حملة فاروق حسنى 2009: تشتت الأصوات يضعف فرصنا.. وعلى الخارجية الضغط

10 أكتوبر, 2017 08:50 م
2 0
منسق حملة فاروق حسنى 2009: تشتت الأصوات يضعف فرصنا.. وعلى الخارجية الضغط

قال حسام نصار، المنسق السابق لحملة ترشيح فاروق حسنى، وزير الثقافة الأسبق، لليونسكو، إن تشتت الأصوات يضعف فرص السفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر، خلال جولات الإعادة فى انتخابات اليونسكو.

وأضاف «نصار» فى تحليل نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»: «إذا انسحبت فيتنام (2 صوت) وأذربيجان (2 صوت) والصين (5 صوت)، وبقت لبنان ومصر وفرنسا وقطر فى السباق فستكون النتائج كالتالى (قطر) 21 صوتا وقد حصلت على 19 فى أول جولة، ثم مصر 17 صوتا وقد حصلت على 11 قبل ذلك، وفى المركز الثالث فرنسا 15 وقد حصلت على 13 بالجولة الأولى، ثم لبنان 6 أصوات بعد أن حصلت على العدد نفسه فى أول جولة».

وتابع: «فى الجولة التالتة أو الرابعة سوف تنسحب أصوات لبنان، وستذهب لفرنسا أو قطر، ولن تذهب لمصر نتيجة لعلاقة لبنان ببعض دول الكاريبى، وهى لا تحب مصر، ومرشحة لبنان لا تسعى للتنافس من الأساس، وإنما تسعى لأن تكون رمانة ميزان وترجيح كفة للمساومة، وأتوقع بقاءها فى السباق لحين تحقيق ذلك، وهذا يعنى أن تحصل قطر على 21 صوتا، وفرنسا على 20 صوتا ومصر على 17 صوتا، وفى هذه الحالة ستصفى قطر ضد فرنسا، والاحتمال الأكبر فوز قطر فى الجولة الخامسة والأخيرة، ولو ذهبت أصوات لبنان إلى قطر من الجولة الثالثة أو الرابعة، يمكن لقطر حسم الانتخابات قبل الجولة الخامسة».

وقال: «فرّقوا بين قطر وبين مرشحها، فالمرشح وزير ثقافة من الوزن الثقيل، ودرس فى مصر، ولديه شبكة علاقات دولية واسعة جداً، واخيه على الكوارى كان سفير قطر فى اليونسكو».

وأشار إلى أنه يحلل الأصوات وفق قراءته لجولة التصويت الأولى، التى تشير نتائجها بحصول قطر على نصيب الأسد من أصوات أفريقيا، (على الأقل 10 من 13 صوت) وإنها بالفعل حصلت على 4 أصوات من 7 يخصوا المجموعة العربية، لافتاً إلى أن فرصة مصر صعبة والأصوات التى حصلت عليها مشتتة وليست كتلة واحدة.

وأضاف: «أتوقع أن يكون توزيع الـ11 صوتا التى حصلت عليها مصر فى الجولة الأولى كالتالى: (صوت واحد من أوروبا الشرقية من أصل 7، وصوتان من المجموعة العربية من أصل 7، وصوتان من أفريقيا من أصل 13، و3 أصوات من آسيا من أصل 12، و3 أصوات من أمريكا الجنوبية من أصل 10، ولا شىء من أوروبا الغربية، من أصل 9 أصوات».

وأشار «نصار» إلى أن تشتت الأصوات يضعف فرص مصر، وفرصتها الوحيدة للبقاء حتى جولة التصفية النهائية بين احتمالين هما انسحاب فرنسا لصالحها أو الضغط على أفريقيا لخطف أصوات من قطر، حتى تخوض جولة التصفية مع قطر، وستكون المنافسة شرسة».

وتابع: «نصيحتى لوزارة الخارجية هى الضغط على أفريقيا، وفوراً وبلا أى تباطؤ، وتطلب تغيير المصوتين بإرسال وزراء أفارقة للتصويت مكان السفراء».

مصدر: almasryalyoum.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0