استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

100 شاب في «ليله» يعودون بالمسرح الغنائي.. «فين أيام سيد درويش»

21 أبريل, 2017 07:18 م
21 0
100 شاب في «ليله» يعودون بالمسرح الغنائي.. «فين أيام سيد درويش»

«فى ليلة ويوم من زمن قديم غير محدود فى شارع الخير بأهله الطيبين، تعيش ليله الشابة المحبوبة من الجميع قصة حبها مع كريم، الذى يستعد لطلب الزواج منها هذه الليلة، ويصطدمان بغيرة بعض أصدقائهم، التى تدفعهم للجوء للسحر للنيل من ليله وكريم، بينما أهل الشارع ينقذون ليلة وكريم وينتصرون للحب والخير»، تلك هى أحداث تجربة مسرحية «ليله» أول مسرح غنائى لفريق «القوى الناعمة»، بالتعاون مع فرقة المسرح الغنائى المصرى والذى بدأ عرضه على مسرح الماركى، أمس الأول، ويضم 100 شاب هاوٍ للتمثيل والغناء، كخطوة للارتقاء بالفن وعودة الاهتمام بالمسرح الغنائى ومساعدة للشباب الموهوب أن يجد فرصة، حسبما أكدت الدكتورة منى ذكى، مؤسسة «القوى الناعمة».

وقالت: «المسرحية الغنائية خطوة لعودة الاهتمام بالفن الراقى اللى فرقة القوى الناعمة أخدته على عاتقها، فضلا عن مساعدة الشباب فى إيجاد فرصة فنية يفرغ فيها طاقته المهدرة».

وأشارت إلى أن المسرحية من إخراج هانى عفيفى، وتأليف وألحان إبراهيم موريس، ويقوم ببطولة المسرحية كل من إيمى فريجه، وسالى سامسون فى دور «ليلة» وعدد كبير من الشباب.

«ساحرة وتعاويذ وجرسون راقص وبنات بفاستين ملونة بتغنى عن الحب والسحر، وأغانى تتعدى الـ50 أغنية، ولكل أغنية حكاية وعرض راقص»، هكذا قالت داليا فريد، مصممة الحركات الراقصة وأحد المشاركات، لافتة إلى أن العرض ضم كل أنواع الرقص من هيب هوب والجاز وغيره وهذا ما أعطى تنوعاً وزخماً كبيراً لكل المشاهدين فى عروض غنائية فنية يستمتع بها.

وأشارت «داليا» إلى أنها واجهت تحديات كبيرة فى تصميمها راقصات مبهرة وفى نفس الوقت بسيطة لاحتياجها على المسرح لشخص يغنى ويرقص ويمثل فى نفس الوقت، وكان ذلك تحديا أن تعلم شاب رقص وهو يغنى ويمثل فقط أو العكس.

إبراهيم موريس، مؤلف القصة وملحن وموزع الموسيقى والأغانى بالمسرحية، قال: «مسرحية ليلة زى المسرحيات الغنائية العالمية ومن أيام سيد درويش مفيش مسرحيات اتعملت بالحجم ده»، مشيرا إلى أن تحضير المسرحية استغرق 5 سنوات.

مصدر: almasryalyoum.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0