اشتعال أزمة «المادة الثانية» مجددًا بين «النور» و«الخمسين»

24 نوفمبر, 2013 08:57 م

7 0

اشتعال أزمة «المادة الثانية» مجددًا بين «النور» و«الخمسين»

الجريدة- اشتعلت الأزمة بين حزب "النور" السلفي و"لجنة الخمسين"، الأحد، بعد إعلان الحزب خلال لقائه عمرو موسى، رئيس اللجنة، تمسكه بوضع تفسير للمادة الثانية فى "ديباجة" الدستور، كما هدد بالحشد للتصويت بـ"لا" على الدستور.

وقال صلاح عبدالمعبود، عضو لجنة الخمسين عن "النور": "لدينا إصرار على أن تتضمن ديباجة الدستور تفسيرًا واضحًا لمعنى كلمة "مبادئ الشريعة الإسلامية" الواردة بالمادة الثانية من الدستور، والحزب قدم اقتراحًا للجنة يتضمن تفسيرًا للكلمة، لمناقشته في جلسة اليوم، المغلقة لصياغة الديباجة، فمن المهم إضافة هذا التفسير، ليحدد المشرع ما المقصود بكلمة "مبادئ"، ويجمع بين مضمون المادة 219 وفحوى تفسير المحكمة الدستورية العليا لكلمة "مبادئ".

وأكد أن الحزب مستمر فى لقاءاته مع موسى وأعضاء اللجنة لحل الأزمة، موضحًا أن هناك لقاءات طوال الأسبوع ستجمع بين الدكتور يونس مخيون، رئيس الحزب، وممثلي الحزب باللجنة.

وحذر عبدالمعبود من ضغوط القوى السياسية على اللجنة؛ لإقرار تعديل "خارطة الطريق"، بتقديم الانتخابات الرئاسية على البرلمانية، مؤكدًا أن اللجنة لم تكن طرفًا في "خارطة الطريق".

وقال الدكتور خالد علم الدين، القيادى بالحزب: "هذا الدستور لا يعبر عما طالب به الحزب في "خارطة الطريق"، وهناك مخالفة واضحة في المساس بمواد الهوية، وهو ما يجعل الحزب يحشد بالتصويت بـ"لا" على الدستور".

وأوضح أن الحزب يدرس ذلك بالفعل، ولكن ستتم مناقشته، بعد جميع اللقاءات التي تتم بين رئيس الحزب و رئيس "الخمسين"؛ للاتفاق على وضع مواد الشريعة في "ديباجة" الدستور، مشيرًا إلى أنه في حالة عدم النظر في هذه المطالب سيتم الحشد بـ"لا"، بالاتفاق مع القوى الرافضة له.

مصدر: algareda.com

إلى صفحة الفئة

Loading...