البورصة تسجل أكبر خسارة أسبوعية منذ يونيو الماضي في تعاملات الخميس

27 نوفمبر, 2013 12:59 م

9 0

البورصة تسجل أكبر خسارة أسبوعية منذ يونيو الماضي في تعاملات الخميس

آخر الأخبار › اخبار المال والاقتصاد › البورصة تسجل أكبر خسارة أسبوعية منذ يونيو الماضي في تعاملات الخميس

تراجعت مؤشرات البورصة بنحو جماعي بنهاية تعاملات آخر جلسات تداول الأسبوع، مسجلة أكبر خسائر أسبوعية منذ شهر يونيو الماضي، مع استمرار عمليات جني الأرباح.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة «EGX30» بنسبة 0.34% ليغلق عند 6184.11 نقطة، وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة «EGX70» بنسبة 0.37%، ليسجل 518.59 نقطة، كما تراجع أيضا المؤشر الأوسع نطاقا «EGX100» بنسبة 0.16% مسجلا 866.93 نقطة.

وسجلت قيمة التداول على الأسهم تراجعا ملحوظا لتصل إلى 289.9 مليون جنيه، وفقد رأس المال السوقي للأسهم نحو 100 مليون جنيه، ليصل إلى 402.9 مليار جنيه بنهاية تعاملات جلسة التداول.

وقال متعاملون بالسوق إن البورصة صعدت بحوالي 30% دون التعرض لجني أرباح حقيقي، وهو ما كان يعتبر غير صحي للسوق، مع العلم بأن الصعود كان منطقياً نظراً للظروف غير الاستثنائية التي عاشتها البلاد خلال تلك الفترة.

وأشار محمد الحسيني المحلل المالي، إلى أن المسبب الرئيسي لهبوط البورصة هو انخراطها في مرحلة جني أرباح، بالتزامن مع ورود بعض الأخبار السلبية نسبيا، سواء المتعلقة ببعض المناوشات في لجنة الخمسين لإعداد الدستور، أو الأحداث التي شهدها محيط مجلس الشورى وميدان طلعت حرب، وقال إن البورصة مرشحة لاستهداف منطقة 6000 نقطة والتي قد تتماسك الأسهم عندها والارتداد لأعلى.

وأضاف أن البورصة فشلت فى الإغلاق بالمنطقة الخضراء للجلسة الخامسة على التوالي، في ظل استمرار عمليات جني الأرباح من قبل المتعاملين بوجه عام مع قرب انتهاء العام المالي، بالإضافة إلى اكتفاء عدد من المتعاملين بأدائهم بالسوق خلال الفترة الماضية.

من جانبه قال محمد شعراوي، خبير أسواق المال، إن الفترة الحالية تشهد مبيعات ملحوظة من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار، بالتزامن مع تسوية المراكز المالية مع قرب انتهاء العام المالي الحالي، وهو ما ظهر بوضوح في تراجع قيم وأحجام التداول بنحو كبير، لتتراجع إلى أقل من 300 مليون جنيه، وذلك بعد أن تجاوزت مستوى الـ 750 مليون جنيه خلال تعاملات الأسبوع الماضي.

وتوقع انتهاء عمليات جني الأرباح وتعافي مؤشرات البورصة، بعد انتهاء مبيعات المؤسسات وصناديق الاستثمار، والتي يتبعها مشتريات مكثفة وتكوين مراكز مالية جديدة.

مصدر: arabnet5.com

إلى صفحة الفئة

Loading...