التكسب من الدعوة أيمن الجندي منذ 5 ساعات

10 يونيو, 2018 07:56 ص

4 0

«قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِىَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ » سبأ.

«فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِىَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ» يونس.

«وَيَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالًا إِنْ أَجْرِىَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ» هود.

«يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِىَ إِلَّا عَلَى الَّذِى فَطَرَنِى» هود.

«قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِى الْقُرْبَى» الشورى.

«قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ» ص.

«قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلَّا مَنْ شَاءَ أَنْ يَتَّخِذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلًا» الفرقان.

«وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ» يوسف.

«أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِين» الأنعام.

بل أكثر من هذا، إن من روعة البلاغة القرآنية فى سورة الشعراء أن جعل كلمة التوحيد فى أفواه الأنبياء يتعاقبونها رسولا بعد رسول، بنص كلامها وحروفها. وجميعها تؤكد على مجانية الدعوة.

«وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِىَ إِلَّا عَلَىٰ رَبِّ الْعَالَمِينَ» تكررت هذه الآية بنصها خمس مرات فى سورة الشعراء على لسان نوح وهود وصالح وهود وشعيب.

أقول: من غير المعقول أن يعيش رسول الإسلام عيشة الكفاف، لا توقد فى بيته نار، ولا يأكل أهل بيته سوى الأسودين (التمر والماء)، حتى أن نساءه لا يتحملن هذه الدرجة من الشظف فيعتزلهن الرسول ويخيرهن بين البقاء على المشقة أو الطلاق بإحسان. من غير المعقول أن يقول لابنته فاطمة: تجرعى يا فاطمة مرارة الدنيا لنعيم الآخرة. ليست الدنيا من محمد ولا آل محمد. ثم بعد ذلك يثرى الداعون باسمه هذا الثراء الفاحش! ليس منطقيا على الإطلاق أن يحدثونا عن الزهد وهم يسكنون القصور. أو يبتهلون فى دعائهم: «اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا»، ثم بعد ذلك يقول للسائق «اطلع بينا يا بنى على القصر».

مصدر: almasryalyoum.com

إلى صفحة الفئة

Loading...