الرقابة المالية توافق على تعديلات بلائحة قانون سوق المال المصري

26 نوفمبر, 2013 09:36 ص

14 0

عقد- مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية- برئاسة شريف سامي ثاني اجتماعاته بتشكيله الجديد؛ لمناقشة عدد من الموضوعات الخاصة بسوق المال وقطاع التأمين و الأمور المالية للهيئة .

واستعرض المجلس - في اجتماعه أمس الاثنين- عددا من التعديلات المقترح رفعها لوزير الاستثمار للنظر في إقرارها والمتعلقة بالسندات وسندات التوريق وزيادة رأس المال، كما أقر المجلس تعديل قرار تنظيم عمليات قيد وتداول أسهم الشركات العاملة في مجال الأوراق المالية.

وأوضح "شريف سامي" - في بيان للهيئة تلقت وكالة أنباء الشرق الأوسط نسخه منه - أن التعديلات الخاصة بالسندات، تتضمن أنه يجوز للجمعية العامة غير العادية للشركة مصدرة السندات أو الجهة المختصة بذلك، في غير الشركات بحسب الأحوال أن تصدر موافقتها على القيمة الإجمالية للإصدار، وأن تفوض مجلس إدارتها فى تنفيذه على عدة دفعات على أن تتجاوز الفترة التى تصدر- خلالها الدفعات ثلاث سنوات- بدلاً من سنة حالياً، وذلك تيسيراً على الشركات. كما نظمت اللائحة جماعة حملة السندات فى تلك الحالة.

كما أقر المجلس تعديلات بشأن سندات التوريق بما يتيح تنفيذ برنامج إصدار إجمالي لسندات التوريق على عدة إصدارات مقابل إحالة محافظ التوريق إلي الشركة المصدرة، على أن يصدر مجلس إدارة الهيئة موافقته علي البرنامج الإجمالي لإصدار سندات التوريق، وتتولى الهيئة دراسة كل إصدار على حدة بما يتفق مع ما تضمنه البرنامج الإجمالي.

وفيما يخص زيادة رأس المال بإصدار أسهم جديدة – بخلاف الأسهم المجانية – تلتزم الشركة بالإفصاح عن القيمة العادلة لأسهم الزيادة على أن يتم إصدار أسهم الزيادة فى جميع الأحوال بموافقة السلطة المختصة في الشركة، بما لا يتجاوز القيمة العادلة التي تم تحديدها على النحو المشار إليه ما لم يوافق جميع المساهمين على قيمة أعلى لأسهم الزيادة فى حالة إقتصار الإكتتاب فى الزيادة على قدامى المساهمين، أما في حالة عدم إعمال حقوق الأولوية لقدامى المساهمين فتكون القيمة التي تصدر بها أسهم الزيادة بما لا يقل عن القيمة العادلة.

كما أقر" مجلس الإدارة" تفويض رئيس الهيئة في إصدار قرار موحد يحدث تنظيم متطلبات البنية التكنولوجية ونظم تأمين المعلومات اللازم توافرها لدى شركات السمسرة فى الأوراق المالية، متضمنة وجوب توفير خاصية التوقيع الإلكتروني- من إحدى الشركات المرخص لها تقديم الخدمة - لمن يطلبها من المتعاملين من خلال التداول الإلكتروني، وذلك لأنها تعد أرقى مستويات التأمين المتاحة حالياً في مصر.

ورحب مجلس الإدارة بما أحيط به من توجه الإتحاد المصري للتأمين وعدد من الشركات العاملة في المجال؛ لدراسة إنشاء شركة مصرية لإعادة التأمين وأكد على أهمية وجود شركة مصرية لقطاع التأمين الوطني.

واستعرض كذلك "المجلس" عدد من المسائل المتعلقة بالصندوق الحكومي؛ لتغطية الأضرار الناتجة عن حوادث النقل السريع وكذا صندوق التأمين الحكومي لضمانات أرباب العهد.

مصدر: dostor.org

إلى صفحة الفئة

Loading...