النيل يشكي وجعه.. "علي": صابر مستني غمزة سنارتي

13 يوليو, 2018 02:16 ص

6 0

النيل يشكي وجعه.. "علي": صابر مستني غمزة سنارتي

«على ضفاف النيل، وأنا قاعد صبري في سنارتي مستني الغمزة تطلع غدايه، دي هواية الصيد غاية، وأنت وقاعد بتفكر في ألف حكاية، بس الفرحة بتيجي بعد صبرك خير، سمك بلطي أو شموش بييجي بطلوع الروح، بس النيل دلوقتي غير مرساه لينا والسمك اللي فيه غلى علينا، أنا كنت زمان برمي شبكي لقمة عيشي كنت بقسمها أنا وأحبابي والرزق كتير ويكفي مننا بالملايين، بس يا بوي دلوقتي الفقر ملانا والبحر نشف من السمك علينا».

بهذه الكلمات بدأ «عم علي» حديثه لـ«البوابة»، بعدما اصطاد لنا سمكة ليروي لنا قصته.. يقول «عم علي»، إنه قضى من عمره ٤٠ سنة في البحر الذي غواه منذ أن كان عمره ١٠ سنوات.

ويضيف: «أهلي كانوا بيرفضوا هذا، لكنهم لم يستطيعوا ردعي عن البحر وروعة الصيد التي لا يفهمها إلا القليلون، ولكن الآن أصبحت لقمة العيش فيه صعبة بسبب الصراعات، لتملك الغريب فيه وتقسيمه وهذا يخلق مشاكل كثيرة بين الصيادين، ولهذا تركته وقطنت بمنزلي وسط أبنائي وخرجت إلى المعاش من عملي الآخر في مصنع، وقمت بتربيتهم».

كما يلي: صيد المحلة ينهي استعداده لمواجهة سبورتنج كاسل بالقسم الثالث

مصدر: albawabhnews.com

إلى صفحة الفئة

Loading...