فابيوس يعرب عن أمله في التوصل إلى "اتفاق قوي" مع إيران

21 نوفمبر, 2013 10:21 ص

22 0

طباعة فابيوس يعرب عن أمله في التوصل إلى "اتفاق قوي" مع إيران 11/21/2013 10:47 AM ترجمة - دينا قدري أوردت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية خبرًا يُفيد بأن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس صرح اليوم الخميس أنه يأمل في توصل إيران والقوى الكبرى إلى "اتفاق قوي" حول البرنامج النووي الإيراني في جنيف. وفي تصريح على قناة "فرانس 2" التليفزيونية، قال لوران فابيوس: "آمل أننا سوف نتوصل إلى اتفاق قوي"، مؤكدًا من جديد أن "هذا الاتفاق لن يكن ممكنًا سوى على أساس من الحزم". وأضاف فابيوس: "في الوقت الراهن، لم يؤمن الإيرانيون بأنه يتعين عليهم قبول موقف الدول الست (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا). آمل أنهم سوف يقبلون"، مشيرًا إلى وجود تناقضات داخل النظام الإيراني نفسه. وأكد وزير الخارجية الفرنسي أن: "إيران لديها كل الحق في استخدام الطاقة النووية المدنية ولكن ليس القنبلة الذرية. وهذا هو الموقف المشترك الذي ندافع عنه"، مكررًا أن النص الأساسي للتفاوض تدعمه الدول الست. والجدير بالذكر أن المفاوضين من الدول الكبرى وإيران التقوا من جديد أمس الأربعاء في جنيف، لاجراء جولة ثالثة من المحادثات التي بدأت في منتصف أكتوبر. ومن المفترض أن يبدأ المفاوضون اليوم مناقشة النص الذي وافقت عليه الدول الست بالتفصيل.

فابيوس يعرب عن أمله في التوصل إلى "اتفاق قوي" مع إيران 11/21/2013 10:47 AM

ترجمة - دينا قدري أوردت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية خبرًا يُفيد بأن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس صرح اليوم الخميس أنه يأمل في توصل إيران والقوى الكبرى إلى "اتفاق قوي" حول البرنامج النووي الإيراني في جنيف. وفي تصريح على قناة "فرانس 2" التليفزيونية، قال لوران فابيوس: "آمل أننا سوف نتوصل إلى اتفاق قوي"، مؤكدًا من جديد أن "هذا الاتفاق لن يكن ممكنًا سوى على أساس من الحزم". وأضاف فابيوس: "في الوقت الراهن، لم يؤمن الإيرانيون بأنه يتعين عليهم قبول موقف الدول الست (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا). آمل أنهم سوف يقبلون"، مشيرًا إلى وجود تناقضات داخل النظام الإيراني نفسه. وأكد وزير الخارجية الفرنسي أن: "إيران لديها كل الحق في استخدام الطاقة النووية المدنية ولكن ليس القنبلة الذرية. وهذا هو الموقف المشترك الذي ندافع عنه"، مكررًا أن النص الأساسي للتفاوض تدعمه الدول الست. والجدير بالذكر أن المفاوضين من الدول الكبرى وإيران التقوا من جديد أمس الأربعاء في جنيف، لاجراء جولة ثالثة من المحادثات التي بدأت في منتصف أكتوبر. ومن المفترض أن يبدأ المفاوضون اليوم مناقشة النص الذي وافقت عليه الدول الست بالتفصيل.

مصدر: new.elfagr.org

إلى صفحة الفئة

Loading...