للسنة السادسة على التوالي.. كولن براون يشرف على برنامج جائزة مهرجان دبي السينمائي للصحافيين الشباب

27 نوفمبر, 2013 05:05 م

28 0

للسنة السادسة على التوالي.. كولن براون يشرف على برنامج جائزة مهرجان دبي السينمائي للصحافيين الشباب

للسنة السادسة على التوالي، يقوم مهرجان دبي السينمائي الدولي باستضافة كولن براون محلل صناعة السينما العالمية والشريك المسؤول عن العمليات الدولية في شركة MAD Solutions، وذلك للإشراف على برنامج جائزة مهرجان دبي السينمائي الدولي للصحافيين الشباب (YJA)، والذي يُقام للسنة السادسة على التوالي من خلال ورشة عمل صحافية ضمن فعاليات المهرجان المقرر انعقاد دورته العاشرة في الفترة من 6 إلى 14 ديسمبر - كانون الأول 2013.

وخلال مهنته كصحافي حصل كولن براون على العديد من الجوائز، وهو يشغل حالياً منصب مدير تحرير منصة Slated الإلكترونية لتمويل الأفلام التي تتواجد في نيويورك، وقبلها كان رئيس تحرير مجلة Screen International. وهو أيضاً أستاذ مساعد في جامعة نيويورك.

وتستهدف ورشة عمل جائزة الصحافيين الشباب انتقاء 10 طلاب موهوبين يدرسون الإعلام بجامعات دبي، لتكوين فريق يقوم بالتغطية الصحافية لفعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي، وسوق دبي السينمائي، وذلك بحضور المؤتمرات الصحافية، وعروض الأفلام، والجلسات النقاشية، والسجادة الحمراء، ومقابلات الأخبار، حتى يختبر الطلبة مختلف ألوان الفنون الصحافية، مثل كتابة التقارير والفيتشرز وإجراء المقابلات والحوارات والتصوير الفوتوغرافي والنقد السينمائي. ومن بين الطلاب المشاركين، يحصل صاحب أفضل تغطية صحافية للمهرجان من كل الجوانب على جائزة أفضل صحافي مبتدئ، مع تكريمه في احتفال خاص ضمن مهرجان دبي السينمائي الدولي.

وسوف يتم تضمين الأعمال المميزة المكتوبة والمصورة للطلاب المشاركين في ورشة العمل في النشرة اليومية لـمهرجان دبي، والتي سينشرها موقع Screen International.

وكانت جائزة الصحافي المبتدئ قد بدأت أول مرة عام 2008، من أجل تدريب جيل موهوب ومحترف جديد من الكُتاب والمصورين الصحافيين والنقاد السينمائيين في المنطقة، ويشرح كولن براون هذا قائلاً "التغطية الإعلامية هي روح المهرجانات السينمائية، لذلك أحرص كل عام على المشاركة في مبادرة مهرجان دبي السينمائي الدولي الذي يهدف إلى تزويد الطلاب الموهوبين بالممارسة العملية لتطوير مهاراتهم المطلوبة من أجل العمل الإعلامي الاحترافي في المستقبل، كما أن المهرجانات السينمائية تسعى إلى تسليط الضوء على موهوبي صناع الأفلام، ولكن ذلك يحدث بالتوازي مع اكتشاف موهوبين آخرين في مجال العمل الإعلامي والتغطية الصحافية والتصوير الصحافي، وأنا أرى ذلك كل عام طلابي السابقين يعودون للمهرجان من أجل تغطية فعالياته".

وتتنوع نشاطات كولن براون في اكتشاف الموهوبين والعمل على تطوير صناعة الأفلام، ففي موطنه نيويورك يقوم بالتدريس في دورة مستقبل الفيلم بـمدرسة تيش العليا للفنون "Tisch" في جامعة نيويورك، ويتم تنظيم الدورة بالتعاون مع معهد بحوث السينما CRIبالجامعة، وتستهدف الدورة خريجي كليات السينما من أجل القيام بأبحاث لمستقبل السينما والأفلام والكشف عن تحديات الصناعة مع اقتراح وسائل للتغلب عليها، على أن تكون هذه الأبحاث متاحة لصناع الأفلام بشكل واسع.

وكانت مدرسة تيش العليا للفنون قد قامت بتخريج مجموعة من أهم المخرجين في العالم في الفترة الحالية مثل جويل كوين(No Country For Old Men)، كريس كولومبوس (Mrs. Doubtfire)، مارك فورستر (World War Z)، فينس غيلغان (Breaking Bad)، ديبرا غرانك (Winter's Bone)، آنج لي (Life of Pi)، آمي هيكرلينغ (Fast Times at Ridgemont High)، جيم جارموش (Stranger Than Paradise)، تشارلي كوفمان (Eternal Sunshine of the Spotless Mind)، سبايك لي (Do The Right Thing)، دامون ليندلوف (Lost)، تود فيليبس (The Hangover)، بريت راتنر (Rush Hour)، إيلي روث (Hostel)، مارتن سكورسيزي (Goodfellas)، إم نايت شيامالان (The Sixth Sense)، مورغان سبورلوك (Super Size Me) وأوليفر ستون (JFK)، كما يقوم المخرج سبايك لي بمهام المدير الفني لـبرنامج السينما لخريجي مدرسة تيش العليا للفنون بجامعة نيويورك، والذي يستعد لإطلاق النسخة الأميركية من الفيلم الكوري الشهير Oldboyفي دور العرض السينمائية قريباً.

مصدر: fan.elfagr.org

إلى صفحة الفئة

Loading...