مصر تتطلع لعلاقات قوية مع الدول الصديقة

03 ديسمبر, 2013 01:35 م

14 0

مصر تتطلع لعلاقات قوية مع الدول الصديقة

طباعة مصر تتطلع لعلاقات قوية مع الدول الصديقة 12/3/2013 1:38 PM كريم شعبان استقبل وزير الخارجية "نبيل فهمي" صباح اليوم المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط "وو سي كه" خلال جولته الحالية بالمنطقة، حيث تم تناول العلاقات الثنائية بين مصر والصين وسبل تطويرها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية بما يليق بالعلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين ويحقق مصالحهما المشتركة. وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية أن المبعوث الصيني قد أعرب خلال اللقاء عن ارتياح واطمئنان بلاده لمشروع الدستور المصري الجديد الذي انتهت لجنة الخمسين من إعداده، مشيراً إلى دعم بلاده الكامل لاختيارات الشعب المصري وللمرحلة الانتقالية كما وضح في الرسائل التي وجهها الرئيس الصيني ورئيس مجلس الدولة ووزير خارجية الصين للسيد الرئيس عدلي منصور والسيد رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية لتأكيد هذا الدعم، وتأكيد رفض الصين أي تدخلات خارجية في الشئون الداخلية لمصر كموقف مبدئي. أضاف المتحدث أن المبعوث الصيني رحب بالزيارة الهامة التي سيقوم بها وزير الخارجية "فهمي" للصين خلال الأيام القادمة بما يسهم بتعزيز العلاقات بين البلدين. وأوضح المتحدث أن الوزير "فهمي" قد أعرب للمبعوث الصيني عن تطلع مصر لعلاقات قوية مع الدول الصديقة في مختلف دول العالم بما فيها الدول الآسيوية، وبصفة خاصة الصين، معرباً عن تقدير مصر لمواقف الحكومة الصينية المبدئية تجاه دعم إرادة وتطلعات الشعب المصري. أضاف أن الوزير "فهمي" ذكر للمسئول الصيني أنه يعتزم تناول العديد من الملفات الهامة خلال زيارته لبكين في مقدمتها إجراء حوار متعمق مع الجانب الصيني حول مجمل التطورات في النظام الدولي وإصلاح منظومة الأمم المتحدة وعدد من القضايا الإقليمية الهامة، فضلاً عن العلاقات الثنائية بين البلدين وتطويرها في مختلف المجالات في إطار سياسة تنويع وتوسيع البدائل والخيارات المصرية الخارجية. وذكر المتحدث أن لقاء "فهمي" والمبعوث الصيني تناول عدداً من الملفات الإقليمية الهامة في مقدمتها القضية الفلسطينية في ضوء المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية المشتركة، حيث اتفق الجانبان على أن ضرورة احترام الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وانه لا حل لهذه القضية دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية مع تبادل محدود للأراضي، إذا وافق الجانب الفلسطيني على ذلك. وكرر "فهمي" خلال اللقاء دعمنا للجهود الأمريكية الحالية منوهاً الي أن نجاحها يرتبط بتوقف إسرائيل عن سياسة الاستيطان والاقتحامات المتكررة للحرم الشريف، مطالباً المجتمع الدولي، بما في ذلك الصين، التدخل لدى الجانب الإسرائيلي لقبول مرجعيات عملية السلام. وبحث "فهمي" أيضاً مع المبعوث الصيني تطورات الأزمة السورية، حيث أكد علي أنه يتعين التركيز على إيجاد حل سياسي يحفظ للكيان السوري وحدته ويحقق تطلعات الشعب السوري، مؤكداً على أهمية التحضير الجيد لمؤتمر جنيف-2 لضمان نجاحه ومسئولية كافة الأطراف في تحقيق ذلك. وقد عقب المسئول الصيني بتأكيد اتفاق بلاده الكامل مع الموقف المصري.

مصر تتطلع لعلاقات قوية مع الدول الصديقة 12/3/2013 1:38 PM

كريم شعبان استقبل وزير الخارجية "نبيل فهمي" صباح اليوم المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط "وو سي كه" خلال جولته الحالية بالمنطقة، حيث تم تناول العلاقات الثنائية بين مصر والصين وسبل تطويرها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية بما يليق بالعلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين ويحقق مصالحهما المشتركة. وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية أن المبعوث الصيني قد أعرب خلال اللقاء عن ارتياح واطمئنان بلاده لمشروع الدستور المصري الجديد الذي انتهت لجنة الخمسين من إعداده، مشيراً إلى دعم بلاده الكامل لاختيارات الشعب المصري وللمرحلة الانتقالية كما وضح في الرسائل التي وجهها الرئيس الصيني ورئيس مجلس الدولة ووزير خارجية الصين للسيد الرئيس عدلي منصور والسيد رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية لتأكيد هذا الدعم، وتأكيد رفض الصين أي تدخلات خارجية في الشئون الداخلية لمصر كموقف مبدئي. أضاف المتحدث أن المبعوث الصيني رحب بالزيارة الهامة التي سيقوم بها وزير الخارجية "فهمي" للصين خلال الأيام القادمة بما يسهم بتعزيز العلاقات بين البلدين. وأوضح المتحدث أن الوزير "فهمي" قد أعرب للمبعوث الصيني عن تطلع مصر لعلاقات قوية مع الدول الصديقة في مختلف دول العالم بما فيها الدول الآسيوية، وبصفة خاصة الصين، معرباً عن تقدير مصر لمواقف الحكومة الصينية المبدئية تجاه دعم إرادة وتطلعات الشعب المصري. أضاف أن الوزير "فهمي" ذكر للمسئول الصيني أنه يعتزم تناول العديد من الملفات الهامة خلال زيارته لبكين في مقدمتها إجراء حوار متعمق مع الجانب الصيني حول مجمل التطورات في النظام الدولي وإصلاح منظومة الأمم المتحدة وعدد من القضايا الإقليمية الهامة، فضلاً عن العلاقات الثنائية بين البلدين وتطويرها في مختلف المجالات في إطار سياسة تنويع وتوسيع البدائل والخيارات المصرية الخارجية. وذكر المتحدث أن لقاء "فهمي" والمبعوث الصيني تناول عدداً من الملفات الإقليمية الهامة في مقدمتها القضية الفلسطينية في ضوء المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية المشتركة، حيث اتفق الجانبان على أن ضرورة احترام الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وانه لا حل لهذه القضية دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية مع تبادل محدود للأراضي، إذا وافق الجانب الفلسطيني على ذلك. وكرر "فهمي" خلال اللقاء دعمنا للجهود الأمريكية الحالية منوهاً الي أن نجاحها يرتبط بتوقف إسرائيل عن سياسة الاستيطان والاقتحامات المتكررة للحرم الشريف، مطالباً المجتمع الدولي، بما في ذلك الصين، التدخل لدى الجانب الإسرائيلي لقبول مرجعيات عملية السلام. وبحث "فهمي" أيضاً مع المبعوث الصيني تطورات الأزمة السورية، حيث أكد علي أنه يتعين التركيز على إيجاد حل سياسي يحفظ للكيان السوري وحدته ويحقق تطلعات الشعب السوري، مؤكداً على أهمية التحضير الجيد لمؤتمر جنيف-2 لضمان نجاحه ومسئولية كافة الأطراف في تحقيق ذلك. وقد عقب المسئول الصيني بتأكيد اتفاق بلاده الكامل مع الموقف المصري.

مصدر: new.elfagr.org

إلى صفحة الفئة

Loading...