مصر عملاق المنطقة ولا يمكن إلا أن نكون أصدقاء لها

22 نوفمبر, 2013 02:49 م

11 0

قال رئيس جمهورية جنوب السودان، سيلفا كير، إن "مصر عملاق فى المنطقة وهى عضو فى الجامعة العربية ومنظمة الوحدة الإفريقية، ولا يمكن إلا أن نكون أصدقاء لمصر " ..مشيرًا إلى أن لقاءه مع الرئيس عدلي منصور على هامش القمة العربية ـ الإفريقية الثالثة في الكويت، كان لبحث العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها.

وأضاف سيلفا ـ في حوار خاص مع صحيفة "الأنباء " الكويتية تم نشره اليوم/الجمعة / ـ أن " المشكلة بين مصر وإثيوبيا ستحل وديا بينهما وليست مشكلتنا وأنه بالنسبه لمياه النيل، فإن علاقتنا مع إثيوبيا لاعلاقة لها أو تداخل مع موضوع النيل ، فهذا النهر لا يمكن اعتراضه ".

وأشار إلى أن جنوب السودان لم يستخدم من مياه النيل لترا واحدا إلافى الشرب ولا يستخدمها للزراعة ..موضحا أنه لديهم في بلاده مايكفى من مياه الأمطار اللازمة لعملية الزراعة ، بالإضافة لأنهار أخرى ولن يؤثروا على مياه النيل .

وعن مباحثاته مع أمير الكويت قال سيلفا كير " إننا تباحثنا فى الموضوعات ذات الاهتمام المشترك فى جميع المجالات وطلبت من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في مباحثاتى معه أن يساعدنا في فتح سفارة لنا بالكويت ".. موضحا أن جنوب السودان لا يملك التسهيلات لذلك ولدفع الايجار والاحتياجات ، وقد وعد الشيخ صباح بتلبية هذا الموضوع مستفبلا .

وعن رغبته فى الانضمام للجامعة العربية قال كير "مشكلتنا ليست فقط الانضمام للجامعة وإنما أنه لم ينظر الينا على أننا جزء من العالم العربى من قبل جمهورية السودان سابقا وأن هذه النقطة كانت أساسا من الأسباب الرئيسية لمشاكلنا مع الشمال ونحن سودانيين وأردنا أن نبقى كذلك ، هم من مارسوا التمييز ضدنا وأننا لسنا عربا ولذلك أنفصلنا عنهم ".

وأوضح أنه إذا كانت هناك نيه من الجامعة العربية لأن تصبح جنوب السودان عضوا فيها فمن يقرر ذلك هو المجتمع في جمهورية جنوب السودان ..مؤكدا أن لقاءه مع الرئيس عمر البشير على هامش القمة ، كان للحفاظ على أفضل العلاقات كما تم مناقشة كيفية الاتفاق على الخط الوسط أوالخط الأمنى والمنطقة منزوعة السلاح ،وقضية الانتقال الحر للسلع والمواطنين من الجانبين عبر الحدود ووضع العلامات الحدودية وقضية إيبى التى تنتظر تحديد إلى أى جهة تنتمى ، وغيرها من الموضوعات التى تهم الطرفين.

وقال كير إنه " منذ استقلالنا عام 2011 أكدنا بوضوح لكل دول العالم أنه لا استثناءات لدينا فى علاقاتنا مع الجميع وأن عددا كبيرا من الدول فتحت سفارات بجنوب السودان والدول العربية ليست استثناء، فقبل الربيع العربي كانت لدينا علاقات مع كل دول شمال إفريقيا مثل الجزائر وتونس وليبيا ومصر".

وعن الوضع فى بلاده قال كير " إننا نحتاج اليوم لتوفير المستشفيات والمدارس ومياه الشرب الصحية والأمن الغذائي والأمن لبلدنا إلى جانب مشاريع البنية التحتية؛ لذلك علينا انجاز كل هذه الأمور قبل الانتقال لمشروع العاصمة الجديدة الذي طرحناه مع المسئولين فى جنوب السودان ولكن ليس له أولوية.

مصدر: dostor.org

إلى صفحة الفئة

Loading...