وزيرة النقل الأردنية تطلق الأعمال التحضيرية للملتقى البحري العربي الأول في عمان

01 ديسمبر, 2014 01:51 م

2 0

وزيرة النقل الأردنية تطلق الأعمال التحضيرية للملتقى البحري العربي الأول في عمان

أطلقت وزيرة النقل الأردنية الدكتورة لينا شبيب اليوم الإثنين الأعمال التحضرية للمتلقى البحري العربي الأول والذي سيعقد يومي 24 و25 فبرايرالمقبل 2015 في عمان ، لمناقشة أهم التجارب والخبرات والمستجدات الطارئة على صناعة الموانئ البحرية والنقل والتأمين البحري بغرض الاستفادة منها والاسترشاد بها في عمليات تخطيط الاستراتيجيات المستقبلية لتطوير وتحديث هذه الصناعة.

وقالت شبيب – في مؤتمر صحفي عقدته اليوم في مقر وزارة النقل بهذه المناسبة بحضور اللجنة التحضيرية للملتقى – إن هذا الملتقى يعد الأول من نوعه في الأردن لما يتمتع به من بيئة ومناخ جاذب للاستثمار وسيعقد سنويا في المملكة..داعية القطاع الخاص الأردني للمساهمة بفاعلية في الملتقى لإحداث تطور نوعي في صناعة النقل البحري ؛ لما في ذلك من فائدة كبيرة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

وأكدت على أن نعمتي الأمن والاستقرار اللذين ينعم بهما الأردن ؛ هما أهم ثروة يجب استثمارها لصالح الاقتصاد الأردني لتنشيط الوضع الاقتصادي وجذب الاستثمارات الخارجية وبخاصة العربية وفقا للأوضاع المالية التي تمر بها المنطقة.

وشددت "شبيب" على ضرورة تحديد المغيرات التي تؤثر في الطلب على النقل البحري لأهميته الاقتصادية لتطوير وتنفيذ سياسة ناجحة وواقعية للنقل البحري ووضع خطة شاملة لتحديثه في ضوء المتغيرات العلمية الحالية والمستقبلية.. منوهة بأن شركة الجسر العربي تعد نواة حقيقية للتعاون بين الدول العربية (الأردن ومصر والعراق) وشريكا استراتيجيا في هذا المجال.

ومن جهته.. قال مدير عام مؤسسة الموانئ محمد المبيضين: إن منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شهدت ومازال تطورا متسارعا في المرافق المينائية ، موضحا أنه سيكون بمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نهاية العام القادم ما لا يقل عن 12 ميناء.

وأضاف المبيضين "إن منظومة موانئ العقبة هذه قد رافقتها مرافق لوجيستية تخدم قطاعي النقل البري والبحري، وتطوير النقل البحري يضع علينا تحديات باتجاه تأمين وتأهيل وتدريب الكوادر العاملة في المرافق المينائية حتى تليق الخدمات المقدمة بالموانئ الأردنية".. منوها بأن انعقاد الملتقى البحري في الأردن يتزامن مع تشكيل منظومة موانئ العقبة.

وسوف يشارك في الملتقى أساتذة الجامعات والكليات والمعاهد البحرية ومراكز البحوث واستشارات النقل البحري وكذا صناع القرار من رؤساء هيئات الموانئ البحرية وشركات النقل البحري العربية والأجنبية ومقدمو الخدمات والأنشطة اللوجيستية ووكلاء الشحن.. وأيضا ممثلو الوزارت والهيئات والشركات المعنية بصناعة الموانئ والنقل البحري وذلك للتبادل ومناقشة التطورات الحديثة في إدارة وتشغيل الموانئ وإعطاء الحلول للمشكلات الموجودة بها بالإضافة إلى فتح آفاق جديدة للتعاون في مجالات العمل المختلفة في هذه الصناعة.

ويضم الملتقى إلى جانب المؤتمر ، المعرض البحري والذي سيضم أكبر تجمع للشركات العربية والعالمية العاملة في مجال النقل البحري وخدمات الموانئ وهيئات التصنيف البحرية الدولية وأندية الحماية والتعويض ومؤسسات التمويل الدولية وشركات تشغيل الموانئ وإدارة محطات الحاويات إلى جانب شركات الصوامع والتخزين والإدارة اللوجيتسية.

ويتيح المعرض الفرصة لعرض المستجدات من التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في مجال صناعة النقل البحري والموانئ للشركات والهيئات والمؤسسات العالمية العاملة في هذا المجال.

وتضم اللجنة التحضيرية للملتقى مدير عام الهيئة البحرية الأردنية ، مدير عام مؤسسة الموانئ ، ومدير عام شركة الجسر العربي للملاحة ، رئيس الأكاديمية الأردنية للدراسات البحرية ، رئيس نقابة ملاحة الأردن ، رئيس نقابة وكلاء الشحن اللوجستية الأردنية والجهة المنظمة له (إنترناشيونال ريفيو).

مصدر: albawabhnews.com

إلى صفحة الفئة

Loading...