5 مشاهير لا يهتمون بنظافتهم الشخصية!!!.. ماثيو ماكونهي يكره «مزيل العرق»! .. تعرفوا عليهم بالصور

28 سبتمبر, 2018 07:58 ص

159 0

من الصعب تخيل أن المشاهير الذين ننظر لهم بإعجاب وهم يسيرون على السجادة الحمراء في الاحتفالات الكبرى يمتلكون عادات صحية سيئة وغريبة جدًا، فهم يملكون أموالا تكفي أن يشتروا كل وسائل التنظيف في السوق، بل إن بإمكانهم أن يؤجروا شخصا مسئولا عن العناية بهم وتنظيم أوقات الاستحمام الخاصة بهم لو أرادوا، ورغم ذلك قد تتفاجأ أن بعضهم لا يهتم بالنظافة الشخصية على الإطلاق، إما لأنه ببساطة لا يهتم، أو لأنه تزعجه وتأخذ وقتا أطول من اللازم، أو ربما لأنه يكرهها ببساطة، وموقع Nicki Swift الأمريكي يستعرض مشاهير سيفاجئك إهمالهم في النظافة الشخصية.

أسنان الممثلة ونجمة برنامج الواقع، جيسيكا سيمبسون، هي أول ما يجذب الانتباه في مظهرها، كونها تتمتع بأسنان ناصعة البياض، لكن من الصعب تصديق أنها تتمتع بهذه الأسنان رغم أنها لا تغسلها، فقط تستخدم غسول الأسنان وربما تمسحهم بمنديل أو قطعة قماش، تصريحات “سيمسبون” الغريبة في برنامج إلين ديجينريس، عن أنها لا تغسل أسنانها أثارت اشمئزاز كثير من جمهور؛ مما دفعها للتأكيد عن أن رائحة فمها دائمًا جيدة!

الممثل الأمريكي الوسيم ماثيو ماكونهي يمتلك سرًا لن يروق لمعظم النساء اللاتي يعتبرونه فارس الأحلام، فهو يكره مزيل العرق، ويكره رائحته لذلك يرفض استخدامه دائمًا، ويفضل الاستحمام بدلًا منه، ورغم شكوى زميلته كيت هدسون، منه خلال تصوير فيلم How to Lose a Guy in 10 Days وإحضارها مزيل عرقي طبيعيا له كي يخفف من الرائحة قليلًا؛ إلا أنه رفض تمامًا.

من جديد يفاجئنا ممثل وسيم بانعدام نظافته الشخصية، لكن روبرت باتينسون بطل سلسلة Twilight متفرد حتى في قلة نظافته، فهو لا يغسل شعره إلا نادرًا وأحيانًا لا يغسله إلا مرة كل شهرين أو أكثر، حتى شقته الشخصية لا يهتم إذا كانت نظيفة أم لا، ويكره أسئلة الصحفيين الفضولية عن مدى اهتمامه بالنظافة، لكن للأسف لا يتمتع العالم بأكمله بنفس لا مبالاة “باتينسون” وبالتالي أثار عدم اهتمام الممثل بنظافته جدلًا في هوليوود، خاصةً بعد أن اشتكى منه زملاؤه في العمل لأن رائحته “جننتهم”، الأمر الذي دفعه مؤخرًا إلى الاهتمام بنظافته من جديد.

رغم حبه للرياضة بكل أشكالها، ولعب كرة السلة تحديدا، إلا أن الممثل الأمريكي زاك إيفرون، لا يحب الاستحمام بنفس الدرجة، وهو ما يضعه في كثير من المواقف المحرجة، خاصةً مع ممارسته هذه الرياضات الشاقة، لكن الممثل لا يبالي كثيرًا بمظهره أمام الناس كونه يداري كل هذا بوسامته، فهو يرى أن مجرد مسح جسده بمناديل الأطفال يكفيه كي يبقى نظيفًا!

لو كانت الأقاويل التي تثار عن الممثلة الأمريكية شايلين وودلي، حقيقية فلابد أنها بحاجة لزيارة طبيب أنف وأذن وحنجرة كي تطمئن على سلامة أنفها، الذي لا يشعر برائحتها الغريبة، فالممثلة تحب المواد الطبيعية وهو ما يجعلها تفضل الزيوت عن غيرها من مستحضرات التجميل، فتضع كثيرا منها على شعرها، الذي لا تغسله إلا مرة كل شهر، وتضع الباقي على جسدها، مسببًا رائحة كريهة، يرفض معها مصممو الأزياء منحها ملابسهم كي تروج لها، لأنهم يعلمون أنها ستترك رائحة كريهة عليها.

كل يوم نكتشف شيئا جديدا عن هؤلاء المشاهير الذين أبهرونا بطلتهم الخلابة، وأناقتهم أمام الشاشة، دون أن نعلم أن بعضهم يعتنق أفكارا غريبة، ويتسم بلامبالاة مقززة، لكن ما يهم في نهاية الأمر هو فنهم.

مصدر: akhbarelyaom.com

إلى صفحة الفئة

Loading...